المهارات الهجومية في كرة اليد - منتديات البطل : الموسوعة العربية للالعاب الرياضية


اخر عشرة مواضيع :         كتاب تكنولوجيا 2030 تغير وجه العالم للتحميل (اخر مشاركة : أبو حسناء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 61 )           »          كراسي وطاولات :: لاصحاب الذوق الراقي فقط | كردكس :: kardex (اخر مشاركة : أبو حسناء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 77 )           »          177 ألفا مصابون بـالصرع في المملكة (اخر مشاركة : ريكي ري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 193 )           »          صور تمارين لشد البطن (اخر مشاركة : ابو هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 222 )           »          الـ"فيفا" يكشف عن قائمة أسرع 10 لاعبين في العالم (اخر مشاركة : ابو هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 237 )           »          أمير الجوف يدشن مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي و مستشفى الأمير متعب (اخر مشاركة : ريكي ري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 226 )           »          وزير الصحة: مشاريع الجوف سترفع الخدمة الصحية.. وحريصون على الكوادر المؤهلة (اخر مشاركة : ريكي ري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 277 )           »          افضل المواقع العقارية (اخر مشاركة : ديار الفن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1549 )           »          دورات مركز حكمة المعرفة للتدريب (للرجال والنساء) في جدة (اخر مشاركة : ريكي ري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1030 )           »          --قائمة بافضل مواقع العقارات فى مصر-- (اخر مشاركة : ديار الحب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 818 )           »         


العودة   منتديات البطل : الموسوعة العربية للالعاب الرياضية > قسم الرياضات الجماعية > منتدى كرة اليد

 
 
خيارات الموضوع طريقة العرض

المهارات الهجومية في كرة اليد
  #1  
قديم 07-06-2008, 02:07 AM
طارق طارق والتي غارق طارق طارق والتي غارق غير متصل
مشرف قسم المنتخبات والفرق العربية واعالمية
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,498
إفتراضي المهارات الهجومية في كرة اليد

Click the image to open in full size.
بسم الله الرحمن الرحيم

" ربنا لا تؤاخدنا ان نسينا او اخطئنا ربنا ولا تحمل علينا اصراً كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لاطاقة لنا به واعفوا عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين "

صدق الله العظيم



طبيعة الأداء المهارى فى كرة اليد الحديثة

الأداء الحركى البشرى بالغ التعقيد لأنه مركب من عوامل عديدة ومترابطة مثل عوامل عقلية وجسمية ووظيفة ، وتحدث الحركة نتيجة للتكامل الذى ينشئ بين اعضاء الجسم المختلفة فى اطار عام وفق زمان ومكان محددين ، حيث ان السلوك الحركى يتميز بأنه هادف وموجه لتحقيق هدف من خلال تناسق مجموعة من الحركات المترابطة فيما بينها فى الفراغ والزمان
وتلعب الخلايا العصبية ومركزها فى المخ دور كبير فى توجيه العمل العضلى المشترك فى الأداء يتناغم وتزامن موجه لخدمة متطلبات الأداء او النشاط التخصصى الذى يمارسه الفرد
وكرة اليد من الألعاب الرياضية الجماعية التى يتميز السلوك الحركى فيها بالتنوع والتعدد نظراً لوجود لاعب وخصم واداة فى تفاعل مستمر وغير متقطع لذلك يتميز الأداء المهارى هنا بأنه مجموعة من الحركات المترابطة والمندمجة والتى يؤديها اللاعب حسب متطلبات الموقف الذى يمر به خلال المنافسة لتحقيق هدف معتمداً فى ذلك على قدراته وصلاحياته البدنية وكذلك مهارته وحالته النفسية والعقلية وتفاعلهم جميعاً لتوجيه الأداء الى درجة عالية من الأنجاز والفاعلية وكرة اليد من الأنشطة التنافسية التى تتميز بوجود منافس ايجابى فى احتكاك مستمر وعنيف محاولاً بكل قواه احباط جميع القضايا الهجومية والدفاعية التى تتم من قبل المنافس كل ذلك يتم خلال قواعد محددة سلفاً لذلك يجب ان يتميز الأداء المهارى عند اللاعب بالفاعلية والكفاية والتكيف بمعنى ان يحقق اللاعب الهدف من الأداء فى الوقت المحدد وتحت اى ظروف معيقة لأدائه لذلك يجب ان يتميز سلوكه الحركى بتناسق وتسلسل ودقة وتوقيت سليم يتناسب مع موقف الخصوم والزملاء حيث ان ملعب كرة اليد صغير نسبيا لعدد اللاعبين داخله لذلك يجب ان يتم الأداء بسرعة فى التحرك والتمرير والتصويب وبدرجة عالية من الفاعلية والأنجاز لأن المهارة ترتبط دائماً بالأنجاز فى نشاط معين لأنها مجموعة من الأستجابات الخاصة التى تؤدى فى مواقف متغيرة والمطلوب هو التكيف مع هذه المواقف بتحكم ودقة واقتصاد وسرعة لأنجاز افضل النتائج 0
ومهارات كرة اليد تتميز بأنها مترابطة لايمكن الفصل بين الجزئيات المكونة لها كذلك تحتوى على العديد من الأستجابات الحركية المتنوعة لمتغيرات غير متوقعة فى البيئة الخارجية الغير متوقعة من المنافس لأن اللاعب داخل الملعب يقوم بالأداء فى ظروف تصعب التنبؤ بمتطلبات محددة لآدائه حيث ان خطة اللعب فى كرة اليد تتميز بتعدد وتنوع المتطلبات المهارية المطلوبة لتنفيذها وهذه المتطلبات المهارية دائماً تكون مركبة فى جمل حركية تتألف من حيث التكوين فى عدة اداءات وحيدة ( الأستلام او التمرير او التصويب ) او عدة اداءات متكررة ( الجرى بالكرة ) او عدة اداءات تشمل الأثنين معاً مثل ( الأستلام ثم الجرى ثم التمرير ) ويتطلب هذا تسلسل الأداءات الحركية ودمج وانصهار المرحلة النهائية مع المرحلة الأعدادية للأداء التالى لتكوين مرحلة بينية مندمجة لها مواصفات خاصة ولايمكن ان يتم هذا الربط بشكل جيد الا اذا توقع اللاعب مسبقاً الأداء الحركى التالى 0
ففى كرة اليد يمثل استلام اللاعب لكرة وتمريرها مباشرة جملة حركية متتالية ( اداء حركى مركب ) تتضمن عنصرين ( حركتين وحيدتين ) ولكل عنصر منها هدف مستقل ( الهدف الأول استلام الكرة والثانى تمريرها ) 0 والمطلوب هو اداء مثل هذه الجمل الحركية بسرعة مناسبة للموقف التنافسى الذى تتطلبه الخطة الهجومية التى تتم حيث ان سرعة تردد الحركات المفردة لها تأثير على سرعة وآلية العمل الخططى الجماعى حيث ان المهارات الحركية فى كرة اليد قد تندمج مع بعضها البعض على التوالى وفق ترتيب زمن حدوثها ( استلام ثم تمرير ) او ترتبط مع بعضها البعض على التوازى ( تزامنياً ) بالكيفية التى يتعذر استيضاح التعاقب الحادث بينهم مثل ( تنطيط الكرة من الجرى ) او ( استلام مع مراوغة ) ويعتبر توقع المواقف خلال المبارة احد العوامل التى على اساسها يتم اختيار نوع الأداء المناسب ويعتمد ذلك على خبرة اللاعب الشخصية وتطور موقف من توقع كل زميل ومنافس فى توقيت مناسب يتيح للاعب تنظيم اداؤه لما يتناسب مع ذلك لذلك نجد ان حارس المرمى يتوقع حركة التصويب بالرغم من عدم وجود اى حركة استعداد مرئية من قبل المنافس وبالتالى يكون للحارس الأستجابة المناسبة والقيام بها فى الوقت المناسب والحركات الخداعية تتم بأشكال كثيرة ومتعددة بما يتناسب ومتطلبات الموقف بهدف التغلب على الخصم وتضليل توقعاته بين اختيارات متعددة تؤدى الى تأخير استجابته المناسبة بهدف اللاعب الحركات الخداعية لها ما يميزها من مسار حركى وزمنى وتنقسم الى الحركات الخداعية والتى غالباً ما يتم فى الجزء الأول من الحركة " حركة كاذبة " وبناء عليه يقوم المنافس برد فعل نتيجة لهذه الحركات ثم تأتى الحركة الأساسية " الحركة الحقيقية " التى تهدف الى تحقيق الهدف المراد الوصول اليه فى المباراة سواء كان تمرير او تصويب او تنطيط والحركات الخداعية تعتبر من الحركات الخداعية التى تدمج المرحلة النهائية الأولى مع المرحلة التمهيدية الثانية للأداء التالى لتكوين مرحلة مندمجة ذات افعال خاصة وبالتالى تتميز منظومة الأداء الحركى المركب بخواص جديدة لا تتوفر لأى من الأجزاء المنفردة والمكونة للأداء الحركى المركب 0
حيث ان الأداء الحركى المنفرد او المركب فى كرة اليد يتميز بأشكال واستخدامات متعددة تختلف كلياً عن الأخر من حيث اسلوب الأداء وتوقيت استخدامه والهدف منه والأعتقاد الكلى للتشابه فى بعض الأداءات الحركية فى الأنشطة الحركية لم يتجاوز حدود التسمية فقط اما نطاق المضمون فيختلف من حيث الأداء وظروفه والأتجاهات المستخدمة لذلك يتم على اللاعبين استخدام افعال او اداءات حركية مركبة فى صيغ واشكال مختلفة تؤدى كل حركة دورها المحدد فى الأداء الكلى بالكيفية التى تتناسب مع الهدف العام للأداء المركب كما تترابط مع بعضها البعض فى وحدات كلية متكاملة للأفعال الحركية لتشكل فى النهائة نظاماً خاصاً يسمى هذا من وجهة نظر " البيوميكانيكية " بالمنظومة الحركية 0
من خلال المفاهيم التى تم عرضها من طبيعة الأداء المهارى والحركى فى كرة اليد نجد انه عند تعليم وتدريب كرة اليد يجب ان يوضع فى الأعتبار هذه المفاهيم واحتوتاء الموقف التعليمى والتدريبى على المكونات والمفاهيم التى سبق عرضها ويجب علىالمعلم او المدرب ان يدرك هذه المفاهيم ويعرف كيف يضعها فى اهداف تدريبية من خلال تدريبات موجهة ومصاغة بشكل يحقق الأهداف التى يسعى لتحقيقها ومن اهم الطرق المستخدمة فى تعليم وتدريب المهارات الخاصة بكرة اليد :
الطريقة الكلية :
والتى تعتمد على تقديم اكبر عدد من المهارات فى نفس الوقت ويكون تركيز المتعلم على المهارة ككل دون ان ينبه الى جزئياتها من خلال ذلك يدرك العلاقات بين عناصر المهارة مما يسهم فى سرعة تعلمها من خلال الأدراك والتذكر الحركى للمهارة كوحدة واحدة 0
ومهارات كرة اليد تتميز بأنها تعتمد على الحركات الطبيعية كالجرى والوثب والرمى واللقف بأستخدام الكرة 0
لذا نجد ان الطريقة الكلية مناسبة جداً لتعليم المهرات الخاصة فى كرة اليد لأنها تتيح التعلم فى ظروف تتناسب ومتطلبات كرة اليد لأنها تتيح استخدام الظروف القريبة الشبه من ظروف المواقف التنافسية التى تعتمد على المنافسة المباشرة لأن التعلم لايقتصر على كيفية اداء المهارات الحركية ولكن كيفية استخدامها فى مواقف واوقات اللاعب المختلفة ومع المنافسين لأن كلية الأداء تعتمد على التفاعل والتناسق بين الحركات والهارات التى يتضمنها الموقف والأستراتيجية تعتمد على التوقيت السلسم لأختيار المهارات المناسبة تبعاً لسرعة حركات المنافسين وزملاء لأن المحرك الرئيسى لمستوى اللاعب المهارى هو المباراة ودرجة النفع وافادة اللاعب لفريقه لأن مهارة الفرد جزء من مهارة الفريق 0
لذلك يجب ان تنظم عمليات التدريب بحيث تضمن للاعب اكتساب افضل اداء للمهارات لتحقيق افضل انجاز داخل الفريق وفى تنوع وتعدد الظروف المختلفة للمنافسة ويتم ذلك من خلال التدريبات التى تنظم تكرر المهارات او الحركات بصورة محددة بغرض امتلاك المهارات الخاصة لتوصيلها الى الشعور الحركى وطريقة التدريبات تعتبر من الطرق الأساسية للتعليم والتدريب نظراً لأشتراك معظم اللاعبين فيها الى انه لايجب المبالغة فى تنميط الأداء المهارى بمسارات محددة تعتمد على تحديد كمى للمثيرات فى شكلها الزمانى والمكانى دون النظر الى القوى والعوامل التى تؤثر على السلوك لذلك عن صياغة التدريبات وتفصيلها يجب ان نتفادى هذه العيوب من خلال وضع التدريبات التى تهتم بالعلاقات والتفاعلات التى تحدث بين القوى المختلفة كالزميل والمنافس والأداء 00 الخ
لذلك يجب ان تشتمل التدريبات على المنافسة الجماعية لأن طبيعة لعبة كرة اليد تحتوى على التفاعل الجماعى التنفسى 0
ومن خلال المفاهيم السابق عرضنا لها عن طبيعة الأداء المهارى فى كرة اليد سوف نضع تصنيف المهارات الحركية طبقاً لطبيعةاداءها اثناء المنافسة وفى ضوء الأسس العلمية التى تم عرضها سابقاً وهى على النحو الأتى :-
1- المهارات الفردية الهجومية بدون كرة
2- المهارات الفردية الهجومية بالكرة
3- المهارات الخططية الفردية الهجومية بالكرة
4- المهارات الخططية الجماعية الهجومية بالكرة
5- المهارات الفردية الدفاعية
6- المهارت الخططية الدفاعية

د / ياسر دبور
الخطوات التعليمية للمهارات

تطورت مع الوقت وبالتجربة الصور المتعددة لطرق التعليم فاصبحت هناك طرق معينة خاصة بتعليم وتثبيت المهارات الحركية كل منها على حدا مما يتناسب مع تحقيق الغاية منها بنجاح وينبغى علينا ان نطلق دائماً فى مجال طرق تعليم العناصر الفنية لرياضة كرة اليد من الصور الأساسية للتعلم
ضرورة تجنب الأنتقال فى وقت مبكر الى تعليم انواع صعبة من مسار الحركات وذلك لتيسير عملية التعلم عليهم 0
ويعتمد اختيارنا لنوع التدريب او لطريقة اللعب على العوامل المتعددة التالية
1- السن ومستوى اداء التلاميذ
2- الجنس
3- الهدف التعليمى من الوحدة المراد تعلمها اوالتدريب عليها
4- عدد المشتركين (1)
كما يجب ان يعطى الوقت الكافى لأتقان وتعليم المهارت الحركية وتجنب التسرع بقدر الأمكان وكذلك يراعى عدم الأكثار من تقديم اكثر من مهارة اساسية فى الدرس الواحد مع المواظبة على التدريب وعدم تعجل النتيجة ويمكن تقسيم الخطوات التعليمية الى 6 مراحل :-
1- تعليم طريقة الأداء المهارى بأسهل الطرق
2- تدريبات بوضع ادوات مكان اللاعب المدافع
3- تدريبات بوجود مدافع سلبى
4- تدريبات مع ايجابية متدرجة للمدافع
5- تدريبات مركبة
6- تدريبات على مواقف معينة فى اللعب (2)
المهارات الهجومية

الهجوم هو موقف خططى يتواجد فيه الفريق فى حالة استحواذه على الكرة مما يجعله قادراً على تحديد احداث اللعب بشكل كبير وهو يبدأ اولاً بأستحواذه على الكرة ثم ينتهى بفقدانها ويعتبر كافة لاعبى الفريق مشتركين فى احداث اللعب فى هذا الموقف وإذا نظرنا الى هدف كل خطة هجومية نجد احراز الهدف كعنصر مكون للنجاح الأخير فى كسب المباراة لذلك فأنه من الضرورى استغلال كافة الأمكانات المتوفرة اثناء المبارة مما يتناسب مع قدرات اللاعبين وكلما ارتفع مستوى المهارات والقدرات الفردية والجماعية للاعبين كلما اذدادت امكانات استخدام الطرق الخططية فى المباراة واذا نظرنا الى التدريب الهجومى نجده يعتمد على ثلاث عناصر اساسية :-
1- الأعداد البدنى : وهو شرط اساسى لنجاح اى تدريب خططى ويتمثل ذلك فى الأعداد البدنى العام والخاص لأكتساب السرعة – الجلد – القوة – الرشاقة – المرونة
2- الأعداد الخططى : وهو اشرك كافة القوى المتوفرة فى خدمة الغرض من تحقيق الكسب فى المبارايات
3- الأعداد الفنى : وهو الأساس الذى يتمثل فى الأعداد الفنى وليس هناك اكتمال فى مجال الأعداد الفنى فأن لكل لاعب من اللاعبين يجب ان يعمل بصفة دائمة على تحسين مهاراته الفنية (1)
تقسيمات المهارات الهجومية فى كرة اليد
فقد اختلف العديد من العلماء فى تقسيم المهارت الهجومية فنجد ان د/ ياسر دبور عام 1997م يقسمها الى :-
1- مسك الكرة 2- استقبال الكرة
3- تمرير الكرة 4- التصويب على المرمى
5- الخداع بالكرة 6- تنطيط الكرة (2)
ونجد كل من فيرنرفك – جيردفيشر – هاينز بوش – رايموندكوخ ان التقسيمات المهارات الحركية الهجومية هى :-
1- حركات اللاعب 2- استلام الكرة
3- ايقاف الكرة 4- تنطيط الكرة
5- تمرير الكرة 6- التصويب على المرمى
7- الخداع والتمويهات (3)
ويرى هانزجيرت شتين ، ادجار فيدردرهوف تقسيمها الى :-
1- استقبال الكرة 2- التمرير
3- التصويب 4- التنطيط
5- الخداع والتمويهات (4)
وقد اتفق الباحثون على ان اهم التقسيمات الرئيسية لكرة اليد هو التقسيم الأول الذى وضعه د / ياسر دبور عام 1997م لأنه هو الأقرب للمهارات الهجومية الرئيسية لكرة اليد وتستخدم فيه بصورة رئيسية
استقبال الكرة ( اللقف )

ويعتبر لقف الكرة فى اى موقف من مواقف اللعب من اهم شروط فن الأداء الأساسية الواجب توافرها لدى اللاعبين فأن الأحتفاظ بالكرة بين افراد فريق من الفرق يتوقف اثناء المباراة بصفة قاطعة على اجادة فن اداء اللقف الذى لابد وان يجيده كل لاعب من اللاعبين بطريقة مثالية 0
ومن المطلوب بالنسبة الى رياضة كرة اليد ان يقوم اللاعبين دائماً بلقف الكرة بكلتا اليدين حيث يعتبر اللقف بأستخدام كلتا اليدين بمثابة الطريقة الأساسية لأستقبال الكرة كما ان لقف الكرة بأستخدام يد واحدة لا يعود الى المدرسة الأساسية ذلك لأنه يعد بمثابة طريقة اكثر صعوبة كوسيلة من وسائل استقبال الكرة 0
كما انه لا يجوز الا لللاعبين من الرياضيين ذو المستوىالعالى الذى يؤهلهم الى ذلك ان يلقفوا الكرات بيد واحدة حيث يجيدون بشكل مأمون طريقة الأداء هذه عند بلوغ هذا المستوى فقط 0
ويجب ان يتلائم فن اداء اللقف مع ارتفاع طيران الكرة فيكون لقف الكرات فى مستوى الصدر والرأس والجانب ومستوى الحوض ومستوى الأرتفاع القريب من الأرض 0
انواع استقبال الكرة



لقف الكرة ايقاف الكرة التقاط الكرة
والسيطرة عليها


بيد واحدة باليدين من الأمام من الجانب


التمرير

يسهم التمرير فى نقل الكرة الى احسن الأماكن المناسبة للتصويب على المرمى وتدل التمريرات السريعة الصحيحة على مستوى الفريق والتمرير الدقيق يحقق الطيران بالكرة بسرعة تفوق اسرع لاعب مما يحقق وصول الكرة الى اللاعب بسرعة وفى حالة تميز التمريرة بالصحة ودقة التوقيت بين افراد الفريق عن طريق اللاعب الجماعى البعيد عن الفردية تصل الكرة فى النهاية باقصر طريق فى المواقف التى تسمح بالتصويب على المرمى ويختلف التمرين من وجهة نظر خطط اللعب الى :-
1- الحدة 2- المسافة
3- الأتجاه 4- الأرتفاع
5- الزمن 6- الحالة الجوية
والتمرير يعد مقياساً للدلالة على :-
1- مستوى الأعداد المهارى عن طريق اتقان مختلف انواع التمريرات وسرعة استخدامها والقدرة على اخفاء التمريرات بمساعدة الحركات الخداعية
2- الأستيعاب الخططى للزميل المستقبل الحائز على الكرة عن طريق اختيار التمريرة الصحيحة وتوقيتها الدقيق وهدفها الصحيح
3- الأستيعاب الخططى للزميل المستقبل للكرة عن طريق الجرى فى الزمن والمكان المناسبين

التصنيفات الأساسية للتمرير فى كرة اليد



التمريرة الكرباجية التمريرة البندولية التمريرة الصدرية

1- من ارتفاع الحوض للأمام وجانباً
2- ارتفاع الحوض للخلف
بالأرتكاز بدون ارتكاز 3- للجانب من خلف الظهر باليدين بيد واحدة
4- للجانب من خلف الرأس
5- للجانب من بين الساقين
(1)
ويشير كل من جيردلانجهوف ، وتيواندرت ان الأشكال المتعددة لأرسال الكرة فى 3 من انواع التمرير هما :-
1- التمريرات الضاربة ( الكرباجية ) وتتكون من :
أ‌- تمريرات كرباجية من اعلى مستوى الرأس
ب- تمريرات كرباجية من مستوى الرأس
ج- تمريرات كرباجية من مستوى الكتف
د- تمريرات كرباجية من مستوى الحوض
2- التمريرات المرجحية ( البندولية ) وتتكون من :-
أ‌- التمرير البندولى بكلتا اليدين من المستوى المتوسط بالنسبة لجانبى الجسم
ب- التمرير البندولى المؤدى باليد الواحدة فى المستويات الأتية:-
• التمرير البندولى فى ارتفاع الحوض للأمام او للجانب او للخلف
• التمرير البندولى من خلف الظهر
• التمرير البندولى من خلف الرأس
• التمرير البندولى من بين الساقين
3- التمريرات الضاغطة ( الصدرية ) وتتكون من :-
أ‌- التمريرة الصدرية بكلتا اليدين
ب‌- التمريرة الصدرية بيد واحدة (2)

التصويب
حيث اشار " محمد توفيق الوليلى " ان التصويب يعتبر من احدى المهارات الهجومية الهامة فى كرة اليد وتصبح جميع المهارات الأساسية عديمة الجدوى اذ لم تتوج بالتصويب فى النهاية حيث انه الغرض النهائى للعملية الهجومية
التصنيفات الأساسية فى التصويب فى كرة اليد :-
تعد مهارة التصويب من احدى المهارات الهجومية الأساسية فى كرة اليد والتى تعد من اكثر المهارات جاذبية للاعب والمشاهد

انواع التصويب



ملامسة الأرض الوثب السقوط الطيران


الأرتكاز الحركة عالى طويل امامى جانبى خلفى الثبات الحركة

لذا يرى الباحث انه يجب على المدرب اكساب اللاعب المهارات الحركية الخاصة بعملية التصويب وبأنواعه المختلفة فى جرعته التدريبية ويجب اعطائه الوقت الكافى وتوجيه اداء اللاعب بتكرار الأداء وذلك من بداية التعليم والتدريب سواء كان المبتدئين او الناشئين حتى الوصول للمستويات العليا فى الأداء الفنى والتكتيكى لأستخدام تلك المهارات وانواع التصويب التى قد تسهم بشكل كبير فى سرعة الأداء المهارى والخططى والهجومى وارتباط ذلك بالمتطلبات البدنية المرتبطة بالأداء المهارى الذى ينعكس بشكل مباشر على مستوى اتقان الأداء المهارى وخصوصاً ( سرعة الأداء – تحمل السرعة – القوى بأنواعها ) سواء كانت فصوى او مميزة بالسرعة وهذا يساعد اللاعب على استخدام اشكال مهارية مختلفة بشكل سريع قد تحدث نوع من المفاجأة للاعب المنافس ولحارس المرمى وهذا ما نراه عند مشاهدتنا للمبارايات الرسمية والعالمية والأولمبية (1)
الخداع

تعتبر الحركات الخداعية وسيلة ناجحة اثبتت فاعليتها فى مجال توجيه حركات اللاعب المنافس الى الأتجاه الخاطئ واعاقته عن التعرف على ما يريد اللاعب اداؤه اصلاً 0
وهناك ارتباط وثيق بين حركة التمويه والحركة التالية لها ولا يمكن من الناحية العملية فصل الحدثين عن بعضهما البعض ويمثل الترابط بين حركات التمويه والحركات التالية لها مجموعة حركية واحدة تعتبر فى حد ذاتها صورة حركية لها معالمها الخاصة ( من حيث اتساع الحركة وطريقة نقلها ) اذ ما قارناها بحركات اللعب الآلية غير المركبة وبين التحميل الخاص بآلية الحركة ما يثبت ان المناورات الخداعية يمكن وصفها توافق حركى ويجب الأستفادة من هذه المعلومات عند اختيار طريقة التعليم واضعين اياها فى الحسبان (1)
كما وضح ( د / منير جرجس ابراهيم عام 1990م ) ان المهاجم يستخدم الخداع كوسيلة للتخلص من اعاقة منافسها ويعتبره من المهارات الحركية والتى يعتمد نجاحها على مدى اتقان اللاعب للمهارات السابقة كما قام بتقسيمه بمرحلتين هما :-
المرحلة الأولى :- وتشمل على حركة خداع واضحة تؤدى بواسطة المهاجم ببطئ نسبياً لجذب انتباه المدافع وارغامه على مسايرته فى حركته
المرحلة الثانية :- تتم بعد الأولى مباشرة حيث يقوم المهاجم بأداء الحركة الحقيقة فى الأتجاه المرغوب فيه ويراعى ان يكون الأداء سريع
انواع الخداع


بدون كرة بالكرة

بتغير سرعة الجرى الخداع بالجسم
الخداع البسيط بالجسم الخداع قبل التمرير
الخداع المركب بالجسم الخداع قبل التصويب
الخداع قبل التنطيط
خداع حارس المرمى
تنطيط الكرة

تستخدم مهارة تنطيط الكرة لكسب مسافة فى حالة انفراد المهاجم لحارس المرمى حيث يراعى السرعة القصوى فى تنطيط الكرة للوصول الى دائرة الهدف فى التصويب 0
كما تؤدى حركة تنطيط الكرة فى حالة عدم القدرة على التمرير لزميل مراقب وذلك لتجديد فترة ال3 ثوانى او ال3 خطوات ويفضل عدم استخدام هذه المهارة فى غير ما ذكر حيث ان تنطيط الكرة يسهم فى ابطاء عملية الهجوم ويعطى الفرصة للفريق المنافس لأخذ المكان الصحيح للدفاع ويجب مراعاة انه عند لقف الكرة عقب التنطيط على المهاجم التخلص منها سواء بالتمرير او بالتصويب فيما لايزيد عن 3 ثوانى وعقب التحرك فيما لايزيد عن 3 خطوات وعلى اللاعب اتقان تنطيط الكرة وتوجيهها سواء باليد اليمنى او اليسرى (1)
وقد وضح كل من ( د / جيردلانجربوف – د / تيواندرت ) ان اهم الفروق الخاصة بفن الأداء تظهر وتتضح فى تنطيط الكرة بالنسبة الى مبارايات كرة اليد ب 7 افراد او 11 فرد ويمكن سبب ذلك فى اختلاف قانون ممارسة كرة اليد الذى يسمح للاعب ان يقوم بتنطيط الكرة سواء كان ذلك من الثبات او اثناء الجرى او بأستخدام يد واحدة من الأرض واليها عكسياً كما قاموا بتوضيح طريقتين للتنطيط هما :-
1- الطريقة الأولى :- وهى تنطيط الكرة بأستمرار .
2- الطريقة الثانية :- وهى تنطيط الكرة لمرة واحدة (2)
المراجع

( 1 ) ياسر دبور : كرة اليد الحديثة عام 1997م
( 2 ) جيرلانجربوف - تيواندرت : كرة اليد للناشئين وتلامذة المدارس
دار الفكر العربى عام 1978م
( 3 ) منير جرجس ابراهيم : كرة اليد للجميع
( 4 ) طارق صلاح الدين سيد : " تأثير برنامج بليومترى لتنمية القدرة العضلية وتأثيره على المتغيرات الدينامكية لمهارة الصويب بالوثب فى كرة اليد " رسالة دكتوراة – جامعة اسيوط – عام 2005م
( 5 ) هانز جيرت شتاين – ادجار فيدرهوف :- كـــــــــرة الـــــــــــيد
( 6 ) فيرنرفيك – جيردفيشر – هاينزبوش – را يموندكوخ
الممارسة التطبيقية لكرة اليد
__________________
Click the image to open in full size.
الرد مع إقتباس
 

خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع


منتديات البطل بدعم من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن



Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لموقع البطل © copyright Al-Batal